1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

د/ الشيخ والفنانين

PDFPrintE-mail

في الذكري الثامنة والعشرين للفنان عمر فتحي

علي مشارف الثمانينات ، بعد ان قـَطعت شوطا كبيرا في مجال التأليف الموسيقي والألحان في مجالات عديدة كالإذاعة والتلفزيون والمسرح والسينما حيث قدمت الحانا مختلفة لمعظم جيل الكبار، وفي هذا التوقيت قدمت الألحان الاولي  لكل من " علي الحجار ، ومحمد الحلو ، ومحمد منير ، وسوزان عطية " ، تزامن مع هذا التوقيت أن شركة صوت الحب - عاطف منتصر- قد استنفذت قوتها في الانتاج لاحمد عدوية ، وأرادت الشركة تقديم فريق غنائ معاصر سمي فيما بعد " بفرقة المصريين " واختار مؤلفيها وملحنيها وهم محمد الشيخ وهاني شنودة ومصطفي علي اسماعيل ، وانتهي الامر ب هاني شنودة  ومحمد الشيخ ، واعلنت الشركة عن استقبال اصوات جديدة تقدمها للفرقة ، وعُقدت جلسة استماع مكونة من الشاعر عمر بطيشة وعاطف منتصر وأنا وهاني شنودة ، وهنا تقدم المطرب الشاب " محمد هندي " الذي اشتهر باسم عمر فتحي الذي اختار اسم عمر من عمر بطيشه وفتحي من المخرج فتحي عبد الستار لفضلهما عليه

وقد استرعي انتباهي صوت عمر فتحي لانفراده بنوعية من الصوت لها خصوصية فهو صوت

بسيط يصل للقلب يؤدي جميع انوع الغناء بحرفية وموهبة فطرية ، وبالرغم من عدم دراسته للموسيقي في معاهد اكاديمية ، فكان مؤهل ليكون له في المستقبل مدرسة في الآداء تميزة ، ويذكرك بانفراده في نوعية صوته بنوعيات صوتية مصرية كان لها رنين معين وشكل ومذاق معين مثل تفرد صوت عبد الغني السيد وكارم محمود وعبد العزيز محمود والبليدي ونازج ، وقد وافقنا جميعا عليه ليصبح المغني الأول في الفرقة 0

ومن ذلك يوم توطدت علاقتي ، بل صداقتي بعمر فتحي ، هذا اليوم كنا عند مصطفي علي اسماعيل في منزل اباه بالدقي وخرجنا من عنده بعد منتصف الليل وظللنا نمشي علي الكورنيش حتي وصلنا للزمالك الي ابو العلا الي باب الحديد ، وفي هذا المشوار الكبير حكي ليَّ عمر فتحي عن اسرته وكيف تربي ومسئوليته نحو تربية اخوته وارضاء امه ، وطموحة للوصول الي الشهره فقط ليحقق امال اخوته ويزوجهم ، وكذلك حدثته انا عن عصاميتي واصراري علي الوصول وها أنا قد حققت اول الطريق الي الشهرة في عالم التلحين ، من خلال اصوات شابه آمنت بي 0 ، ولتعاطف كل منا للاخر صارت صداقة مُؤسسة علي ناتج حقيقي مقنع، بعد ذلك بأيام استدعتنا الشركة انا وعمر فتحي ،  وقدم لي عمر بطيشة كلمات " في يوم 8 ديسمبر " ولم يتوقع عاطف منتصر انها ستنول اعجابي ، وذلك لبناء نظمها كأغنية لها مواصفات خاصة بعيدة كل البُعد عن نصوص الاغاني الحالية ، وفي نفس اليوم وعدت انني سوف اختفي مع عمر فتحي لمدة ثلاث ساعات ربما أعود باللحن 0

ولما كنت قد اقتنيت سيارة قديمة فولكس واجن ، سرعان ما ركبناها انا وعمر ووصلت منزلي الشهير في الوسط الفني في شبرا ، وبمجرد دخولي جلست علي البيانو، وكانت المفاجأة

بعد ساعة انتهيت من اللحن بشكله المعروف وسجلناه علي الكاسيت اللحن بصوت عمر فتحي ، ، واتجهنا الي عاطف منتصر الذي استمع وهلل لجمال اللحن والأداء ، وكانت هذه هي بداية عمر فتحي في لحنة الاول وميلاد جديد له بعد ان سجله في الاستوديو ، ومن الملاحظ ان اللحن مفصل علي صوته وإمكانياته المستقبلية في الغناء العاطفي 0

ونزل الشريط الاول لفرقة المصريين باسم بحبك لا التي غناها عمر فتحي لهاني شنودة وكانت باسم الشريط الذي يتضمن الحانا كثيرة لي انا شخصيا من بينها اغاني ( في يوم 8 ديسمبر ، وماما ستو ، وياللا افرجها بلاش تعقيد ) وحازت 8 ديسمبر وصوت عمر فتحي علي درجة عالية من النجاح ، وانهالت العروض الفنية علي عمر فتحي من كل اتجاه في السينما ومع فرقة رضا التي احدث فيها ضجه باانتماءه اليها ، وتعاقد علي فيلم انتاج محمود ياسين وقد قمت بعمل الموسيقي ولحن أيام فيه ، هذا اللحن الذي انعكس منه الجانب التراجيدي في صوت عمر فتحي ، فالبرغم من خفة ظل أداءه وكمية البهجة التي يدخلها الي قلبك من جراء غناءة وحركتة كان بداخله عالم كبير من التراجيديا الانسانية ، ظهرت جليا مع اغنية في يوم 8 ديسمبر واغنية ايام ، وأغنية غروب لعبد الرحيم منصور 0

وبعد اتمام الشريط الثاني للمصريين ، اختلف كل من عمر فتحي وعاطف منتصر ، وكان خلافا حادا ، حدث من جراءة آسي شديد لصديقي عمر ، مما اتضرني ان اخذ موقف من الشركة والفرقة وانسحبنا انا وعمر فتحي 0

كنا في الشتاء وكنا نتجول في وسط البلد ، وتقابلنا بالمصادفة مع المرحوم سعيد عبدالله اكبر موزعي الكاسيت في هذه الوقت ومعه صديقاه محمد النجار ، وهاشم ، واتفقنا سويا علي ان يقوم الثلاثة بإشهار شركة لانتاج الكاسيت سموها شركة ( الشرق وعبدالله ) لتنتج أول كاسيت لهم لعمر فتحي ، ومن هنا سعيت بكل جهدي بالاتصال بكبار الشعراء المصريين كي احشد اثني عشر اغنية متنوعة  ألحنها ليغنيها عمر فتحي وكان هؤلاء الشعراء هم ( صلاح جاهين - عبد الرحيم منصور - مجدي نجيب - صلاح فايز - مرسي السيد - سمير محبوب -عنتر هلال ) 0

في الواقع قمت بتلحين الألبوم كله في وجود عمر فتحي امامي ، فيغني معي اول بأول كل مأقوم بتلحينة ، وقد تم تلحين الشريط في اماكن مختلفة علي مدي شهور ، منها منزلة الأصلي الذي كان يقطن فيه مع أهله ، أو في منزلي في شبرا ،أو في معظم الوقت داخل سيارتي الامريكاني التي اشتريتها من المرحومة  فايزة احمد ، ومن طرائف العمل في هذه السيارة ان عمر فتحي في هذه الفترة دخل الجيش وكان يأتي معي معظم وقته لكي نتتم العمل في السيارة بملابس الجيش ، وعندم يحُل علينا التعب انام علي الكنبة الامامية وينام هو علي الكنبة الخلفية ، وقد عانينا كثيرا كثيرا في عمل البروفات مع مجموعة من اعظم عازفي الجاز في مصر ، فكنا نعمل بروفات في جراج ومرة في نادي 0

وجاء علي هذا أول شريط في حياة عمر فتحي بإسم علي قلبي ( يتضمن 12 اغنية ) ذات طراز شبابي جديد في هذه الفترة من حيث اللحن والتوزيع الموسيقي المتقدم وموضوعات الكلمات الجديدة تماما ، ولحنت الاغاني بأسلوب يتفق مع مناطق صوتية محددة في صوته ، بعيدا عن الأغنية التقليدية أو الشعبية التي كانت منتشرة 0  ونزل الشريط 1981 وكانت مبيعاته تفوق 2 مليون نسخة في موسم صيف هذا العام وكان العائد المادي من هذا الالبوم انه فتح شركتان كبيرتان هما عبدالله والشرق للانتاج الفني 0

وتأتي المفاجاة الكبري التي تركت في نفسي آسي كبير ، أن الشركة المنتجة تجاهلت اسمي في عشرات الاعلانات التلفزيونية والاعلامية التي كانت تنشرها واهتمت بوضع اسم الشركة فقط لتشهر نفسها ضمن العمل، واحزنني ان صديقي عمر لم يحاول اصلاح ذلك  او تدارك هذا الخطأ ، فيجبرهم علي اصلاحة ، وأتذكر اني في هذه الايام التي كان الالبوم يذاع في كل محلات البلد تقريبا ليل نهار وكنت اتجول واكاد ابكي علي مجهودي الكبير الذي حرموني منه بالمشاركة في هذا النجاح 0

بعدها انتبه عمر الي العمل ليل نهار في كل مناحي الفن واصبح مطلوبا في كل مكان من بداية الافراح الي المحلات الليلية الي الكاسيت الي السينما ، وأصبح وقته لا يتسع لتلبي كل الكم الذي ينتظره 0

ظلت الشركة تحتكر كلمة علي قلبي كاتميمة يتفائلون بها ،  وانتجت كذا البوم يبدأ بكلمة علي قلبي، آملين في نجاحة كالالبوم الاول ، وبعد مُضي عدة سنوات أنتجت الشركة اكثر من خمسة البومات تبدأ باسم علي قلبي كلها نجحت من اجل صوت عمر فتحي ولكنها لم تقدم جديدا في عالم الغناء عما هو موجود ، وبدأ كل منا يصعد في تخصصة انا كاموسيقار اعمل في شتي اتجاهاتي وعمر يتقدم في فنه ولكننا نتقابل ويطمئن كل منا علي الآخر ولا نفكر في اعمال فنية للكاسيت ، حيث ان عمر اختار الطريق الغنائ المشاع السهل يتكأ فيه علي الالحان الشعبية التي تساهم في انتشاره في كل المجالات وهذا ليس يعيبه في شيئ الي أن آتي يوم اللقاء الآخير :-

بعد هذا السينين ، حدثني عمر  قبل الفجر بساعات تليفونيا وطلب مني بإلحاح الذهاب اليه في منزله في المهندسين ، وبعد الحاح وافقت وذهبت ، وكان استقبالا يحمل كثيرا من الحميمية والوحشة ، وجلسنا ، حيث قال :

سأحدثك عن سِرْ لا تعرفه طوال هذه السنين التي لم نجتمع فيها ، وبدأ يحكي وعيناه تُغرر بالدموع ، وقال أنا اؤمن جدا بالطريقة التي قدمتني فيها في البوم علي قلبي ، ولكني اضطررت أن اجاري السوق بأعمال تجارية تجلب لي عملا دائما كنت احتاج ان اعمله ليعيد عليّ مكاسب تجعلني اساعد اخوتي علي الزواج واكمل لنفسي مشوار حياة اريد احلم بها ، والأن وبعد توفيقي من الله بتحقيق امنياتي علي المستوي المادي  والحمد الله ، انتبهت اني اريد ان اقدم فنا غنائيا علي مستوي معين فأنا اعتز بك وبفؤاد عبد المجيد ، فلنبدأ بعمل الألبوم الثاني

ثم ذادت دموعة وقال هناك سبب آخر اود ان تعرفه كصديق عُمْر وهو انني عرفت في منتصف طريقي انني مصاب بعيب خلقي في القلب وقد نبهني الدكاترة ألا اعمل كثيرا وبالرغم من ذلك كنت اعمل ليل نهار للوصول الي هدفي الاجتماعي والفني المطلوب علي الاقل هذه الفترة 0

وفي هذا الجو المهيب ، ضحك وقال لي " مش عاوز تاكل" ، وقمنا ممتلئين بالآسي وذهبنا للمطبخ نعد اكلة بيض علي الطريقة الفلاحي ، وبعد الآكل قال سمعني جديدا لنبدأ به الشريط القادم ، فسمعته لحن حزين الي حد ما من كلمات المرحوم رضا أمين يقول ( كنا في المغارب ، كانت ليلة غريبة ، كان الفرح غايب والدموع قريبة ، في شيئ غالي ضاع ، قولنا ياعنينا متخبيش علينا ، ابكي وريحينا فيه غالي ضاع ) وفوجئت بعد انتهاء اللحن بدموع غزيرة من عمر واصر علي انها يأخذ هذا اللحن كأول لحن في الألبوم الذي يعتزم عمله معي 0

واتفقنا علي مُهلة اسبوع لنحجر فيها الاستوديو ونسجل اول عمل في الالبوم ، وقبل ان يكتمل الاسبوع جاءني تليفون من مؤلف الأغنية رضا امين ،  أن عمر فتحي توفاه الله ، ومن المفاجأة لم استطع الرد ، وظل الاسي والحزن يسيطر عليّ ايام كثيرة ، داعيا الله ان يرحمه ويحسن اليه ويسكنة فسيح جناته ، فقد ترك بداخلي زكريات وتفاصيل كثيرة زكرتها وكثيرا لم ازكرها ، وترك نوعا من  الشجن الدائم كلما تذكرته 0

كلمة حق ، لوكان الله اراد بقاء عمر فتحي حيًا ، لما كان وجود لمعظم هذا الجيل الغنائ الذي حاول المضي علي دربة واهمهم عمر دياب الذي كان يسعي في التواجد في بدايات نجاح عمر فتحي ، لأنه الصوت المعبر المبتسم الشخصية الاستعراضية المتحركة ، ذات الشكل الجمالي ذو الطابع المصري ، والذي يقال في فن عمر فتحي يحتاج كثيرا من الورق تميز الله يرحمة في وجود اصوات بجانبة مثل الحجار والحلو ومنير ولم يؤثر احد علي نجاحة بل كان يقود المسيرة  الغنائية الشبابية في هذا الوقت 0