1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

شاهد علي عصر إنتاج الغناء منذ السبعينيات للآن..

PDFPrintE-mail

 

شركات  ناطحت بعقولها سحاب الفن لجيلين كاملين ، وغيرت أذواق الغناء العربي ومقاييس الصيغ اللحنية في الستون سنة السابقة ، وأهمها شركة صوت القاهرة التي كان يملكها الفنان محمد فوزي وآلت الي  تأميمات الدولة فيما بعد 1956 , واهم مافي هذا الشركة انها حافظت علي تراث ام كلثوم وما خلفها من مؤلفين وملحنين ، ثم شركة صوت الفن محمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ ، ومجدي العمروسي ، والتي قدمت كل انتاج عبد الوهاب وعبد الحليم والحان ومعظم الحان الفرسان الثلاثة ظاهرة وعبقرية الثلاثون عاما السابقة الموجي والطويل وبليغ.


وللأسف الشديد انهارت هاتين الشركتين العملاقتين انهيارا مدويا علي المستوي الإنتاجي ، وحلت عديد من الشركات الاخري التي تسلقت الجذور والفروع ، وسَبحَتْ عكس التيار مستخدمة كل  السبل الغير فنية واستحدثت فنانين قاصرين  الفكر ، استوردوا الفنون بعض الفنون الاوربية والعربية وبنوا عليها افكارهم الي اعمالهم حتي طــُمثت الشخصية المصرية والعربية في معظم مناحي الحياة الغنائية إلا القلة القلية ولولا القنوات الشرعية مثل الاذاعة والاوبرا لضاعت هذه المعالم  ،  وقد اقحمتهم  للحياة الفنية في معترك الفن  تلبية لفرض ماوراء  الحروب من متغيرات ، مؤكدة علي كل المستويات الفكرية ، ضمن اطار الحرب الباردة علي المنطقة بداية باأم الدنيا.


والمقصود بهذا هو عرض المتناقضين باأمانة ، وكشف الاسرار المهمة في هذا المعترك المهم الذي يعتبر تأريخا حيًا لعملية البناء والهدم ،  وكيف قامت هامات الشركيتين الكبيرتين وكيف تسربت باقي الشركات التي كانت بداية لهبوط الخط البياني الانتاجي الي الحضيض ، حتي بيعت كل شركات مصر بما فيها الكبار والمتسلقين ؟ وسنستعرض ذلك في النقاط التالية :
1-    موجز عن تاريخ شركة كايروفون التي يملكها محمد فوزي ، ثم تأميمها واثر ذلك علي محمد فوزي ، ومستقبل الشركة فيما بعد ، وما جري عليها من تعديلات اثرت في تاريخ الانتاج الفني علي مدي عشرون عاما ، وكذلك اثر قياداتها علي الانتاج الفني ومدي الحفاظ علي تراثها الفني ؟


2-    موجز  تاريخ شركة صوت الفن وأصل اسمها وملكيتها ، وكيف اصبحت بالاسم الجديد مع ملاكها الجدد ، ومشوارها  المتميز من منتصف الخمسينيات وانتاج عبد الوهاب المتميز لمعظم النجوم ، وانضمام انتاج عبد الحليم حافظ ومؤلفينه وملحنينه كسبب من اهم الاسباب لإثراء الفن الغنائ في العالم العربي ومصر، حتي وفاة عبد الحليم ، ويأتي دور محمد عبد الوهاب ومجدي العمروسي في مقاومة الهجمات الشرسة من الشركات التي لاينتمي اصحابها للفكر الفني ، حتي وفاة عبد الوهاب ، ثم وفاة مجدي العمروسي وكيف انهار الصرح الكبير جدا.
3-    حصر للشركات التي ترعرعت في احضان صوت الفن وصوت القاهرة واصبحت شركات منافسة ، وتمثل نقلة نوعية اي كان نوعها في المستوي الفني ، وكيف انهارت ولم يبقي في مصر شركة انتاج واحدة.

 

برجاء الضغط هنا للإطلاع على موضوعات القسم ..